لغة أكلوني البراغيث بين العربية الفصحى ولهجات شبه الجزيرة العربية

  • ميساء صائب رافع جامعة بغداد، العراق
Mots-clés: .اللغة، أكلوني البراغيث، اللهجات، الجزيرة العربية، الفصحى

Résumé

لقد نظر القدماء إلى هذه الظاهرة اللغوية "لغة أكلوني البراغيث" على أنها عَيْبٌ من عيوب الاستعمال اللغوي، التي تنتاب اللهجات. وقد وجد النحاة شواهد من الكلام العربي الفصيح، الذي يُعتدُّ بصحة نقله، جاء على وفق هذه المطابقة، من القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، والشعر العربي الفصيح، وكلام العرب المستعمل في بيئاتهم اللغوية، وقد أطلق عليها القدماء لغة "أكلوني البراغيث". ووجدت آثار هذه الظاهرة أيضا في اللهجة النبطية وهي لهجة آرامية. هذه الشواهد المستقاة من لهجات شبه الجزيرة العربية (أخوات العربية من فصيلتها) هي دلائل واضحة وصريحة على أصالة هذه الظاهرة في العربية الفصحى، وبذلك أمكن لنا باستعمال المنهج الموازن إثباتَ أصالةِ هذه الظاهرة، لأنها مشتركة بين العربية الفُصحى وأخواتها، وتصحيح الخلل الذي وقع فيه علماؤنا القدامى، حين عدُّوا هذه الظاهرة عَيْباً من عيوب اللهجات العربية القديمة، التي رَغِبتْ عنها اللُّغة العربية.

Publiée
2018-09-08
Rubrique
Articles
Bookmark and Share